لايف ستايل

المجلس الدولى للعلوم: سيناريوهات تحكم وباء كوورنا حتى عام 2027


كشف تقرير دولى صادر عن المجلس الدولي للعلوم (ISC)، وهو منظمة دولية تهدف إلى توحيد الهيئات العلمية حول العالم، عن ثلاثة سيناريوهات يمكن أن تحدث بحلول عام 2027.  وفقا لموقع sciencealert. حيث تضمن السيناريوهات كالتالى: 


– السيناريو الأول:


يشير التقرير إلى أنه إذا زادت النسبة المئوية للأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل ضد “كوفيد-19″، من حوالي 61% من جميع البالغين إلى أكثر من 80% على مستوى العالم، يمكن إنقاذ العديد من الأرواح ويمكن تقليل مخاطر المتغيرات الناشئة. وفي المقابل، يمكن أن تكون هناك أيضا فوائد للصحة النفسية والاقتصاد والتنمية المستدامة.


وحتى في هذا السيناريو المتفائل، لن يختفي فيروس كورونا، لكن التحكم في انتشاره سيصبح أسهل بكثير.


ويجادل تقرير مركز الدراسات الدولي بأن الحكومات قامت حتى الآن بإطالة أمد الوباء، من خلال التركيز على الاستراتيجيات الوطنية بدلا من التعاون الدولي.


– السيناريو الثاني:


يوضح التقرير  أن النتيجة الأكثر احتمالية هي أن معدلات التطعيم أقل من 70% في جميع أنحاء العالم. وإذا لم تزدد، يمكن أن يصبح الفيروس التاجي الجديد مستوطنا مع الزيادات الموسمية التي من شأنها أن تطغى على المستشفيات في العديد من البلدان وتتطلب “لقاحات محدثة واستخدام الأدوية المضادة للفيروسات”.


وبحلول عام 2027، وجد تقرير ISC أن السيناريو الأكثر ترجيحا هو “تفاقم التفاوتات العالمية”. وستتأخر أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة بعقد من الزمان. والدروس الرئيسية، مع ذلك، واضحة للغاية. وحتى لو كانت المرحلة الحادة للوباء تقترب من نهايتها في تلك البلدان ذات معدلات التطعيم المرتفعة، فستظل المخاطر عالية بينما لا يتمكن الكثيرون في العالم من الوصول إلى لقاح فعال، وفقا للتقرير.


وقد تظهر متغيرات جديدة حتى الآن، وتظل اليقظة والتطور المستمر للقاحات والعلاجية أمرا ضروريا. ولا يوجد مجال سياسي لم يتأثر، ويجب على الحكومات أن تدرك أن الآثار العديدة للوباء لن يتم حلها بسرعة. ويجب ألا يتظاهروا بأن الأزمة انتهت لمجرد انخفاض معدل الوفيات. وبالنسبة للعديد من المواطنين ستكون هناك سنوات عديدة من الصعوبات والتحديات في المستقبل.


وسيكون الأشخاص المستضعفون، مثل النساء والأطفال وكبار السن، هم الأكثر تضررا. وفي الوقت نفسه، ستواجه الدول ذات الدخل المنخفض انهيار النظام الصحي في المستقبل وانعدام الأمن الغذائي المتزايد.


 السيناريو الثالث


إذا استمرت القومية والشعبوية في النمو، فإن معدي التقرير قلقون من أن الثقة بين الحكومات وبين الدول وشعوبها ستتدهور أكثر، ما يقلل من استخدام اللقاحات.


ويسمون هذا سيناريو “التعافي المفقود”. ومع تصاعد التوترات الجيوسياسية، يمكن للسياسات الحمائية أن تعرقل التعاون العالمي بشكل خطير – عكس ما هو مطلوب للتعامل مع أزمة دولية.


وفي هذا السيناريو الأسوأ، سيتم تطعيم أقل من 60% من سكان العالم بشكل كامل ضد “كوفيد-19″، وستظل إمكانية وصول البلدان منخفضة الدخل إلى الجرعات الأولية والأدوية المضادة للفيروسات محدودة.


وجاء في التقرير: “نتيجة لذلك، يظل “كوفيد-19″ خارج نطاق السيطرة إلى حد كبير، مع تكرار حدوثه بشدة في أجزاء من العالم”.


ولتجنب واقع كئيب مثل ذلك، يقول الخبراء إن الحكومات بحاجة إلى التعاون والاستثمار في أنظمة الرعاية الصحية، ودمج أنظمة المشورة العلمية، ومعالجة التفاوتات المتزايدة في التعليم والثروة.


ويحث تقرير ISC الحكومات على مقاومة إغراء خفض الأهداف المناخية لتحقيق مكاسب قصيرة الأجل.


ومن الممكن أن يؤدي تغير المناخ المتزايد والدمار البيئي إلى زيادة احتمالية انتشار الأوبئة في المستقبل على المدى الطويل. ولا أحد يريد أن يمر بهذا مرة أخرى


وتمت كتابة التقرير من قبل لجنة مكونة من 20 خبيرا في الصحة العامة وعلم الفيروسات والاقتصاد والعلوم السلوكية والأخلاق وعلم الاجتماع.


وفي حين أن تعليقهم ليس محاولة للتنبؤ بالمستقبل، فإن تقريرهم يساعد في تضييق وتوضيح بعض الإجراءات المحتملة التي يمكن أن يتخذها العالم لتقليل تأثير الوباء في المستقبل.


وفي السنوات القادمة، يمكن أن يساعد تحسين تطوير اللقاح وتوزيعه على وصول فيروس SARS-CoV-2 إلى مستويات وبائية منخفضة، مع انتقال محدود ومحكوم في معظم البلدان.

زر الذهاب إلى الأعلى
You cannot copy content of this page