لايف ستايل

لقاح جديد ضد فيروس كورونا ومتغيراته يظهر الأيام المقبلة


نشرت جريدة “medicalxpress”، أحدث نتائج الأبحاث التي تشير إلى أن الأجسام المضادة الناتجة عن اللقاح ضد SARS-CoV-2 موجهة في الغالب ضد أحد المجالين الرئيسيين لآلية دخول الفيروس.


وتشير النتائج إلى الدور الرئيسي لأي لقاح هو تحقيق أجسام مضادة ضد الإصابة بالمرض، وبالنسبة للقاح كورونا فنفس المجال من الارتفاع في إثارة استجابة واسعة من الأجسام المضادة ضد العديد من المتغيرات ، فضلاً عن الفيروسات ذات الصلة.


وتشير كلتا النتيجتين إلى استراتيجيات للتطوير السريري للقاحات المقاومة المتغيرة ولقاحات الفيروس الساربيك كجزء من الاستعداد للجائحة في المستقبل.
 


فتوفر بروتينات Spike، التي تعطي الفيروس مظهره الشبيه بالتاج ، وسيلة لدخول الفيروس إلى الخلايا المضيفة،  تتفاعل وحدة فرعية واحدة من بروتين السنبلة مع مستقبلات على الخلية المضيفة وتتعرف على وقت حدوث هبوط مناسب.


كما يتبنى السنبلة أيضًا تكوينًا محملًا بنابض، ويتغير شكله لأنه يفرض اندماج الفيروس في الخلية المضيفة، وبالتالي يبدأ العدوى.


وتحاول الأجسام المضادة منع انتشار الفيروس  للخلايا عن طريق الارتباط بالمواقع الموجودة على البروتين الشائك الفيروسي، ويمكن لمجموعة واسعة من اللقاحات المتاحة حاليًا، أو استجابة الجهاز المناعي لنوبة COVID-19، استنباط مثل هذه الأجسام المضادة.


ولذا قرر فريق بحث دولي بقيادة الدكتور ديفيد فيسلر، الأستاذ المساعد في الكيمياء الحيوية بجامعة واشنطن ، النظر  باستخدام الفحص المجهري للالكترون البارد وطرق أخرى ، في خصوصية استجابات الأجسام المضادة الموجهة بالبروتين، ولقد أرادوا تقييم المساهمة النسبية لموقع ارتباط الجسم المضاد في تحييد النشاط ضد متغيرات SARS-COV-2.


ومن خلال هذا والعمل المرتبط به أرادوا فهم تأثير التماثلات المتغيرة لبروتين الارتفاع على نشاط تحييد الأجسام المضادة لبلازما الدم. قد تساعد مثل هذه المعلومات في اكتشاف طرق لتعديل حجم واتساع الأجسام المضادة ضد SARS- كورونا


ودرس الباحثون عينات البلازما من الأفراد الذين لم يتعرضوا للإصابة بكورونا، و لكنهم تلقوا سلسلة الجرعات الأولية لواحد من اللقاحات السبعة الأكثر تعاطيًا في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى ذلك ، يقومون بفحص عينات من الأشخاص الذين لديهم تاريخ من العدوى والتطعيم، كما بحثوا عن بلازما نقاهة مأخوذة من أشخاص أصيبوا بفيروس كوفيد -19 قبل يناير 2021، عندما بدأت برامج التطعيم.


ونُشرت نتائجهم في مجلة Science Immunology في 10 نوفمبر، وتحدد الورقة البحثية التي تحمل عنوان SARS-CoV-2 spike، نشاط تحييد البلازما الناتج عن مجموعة واسعة من اللقاحات البشرية.


داخل مجهر إلكتروني يعمل بالتبريد في جامعة واشنطن حيث تُجرى دراسات على الهياكل الجزيئية لبروتينات ارتفاع فيروس كورونا. النهج هو نوع من المجهر الإلكتروني للإرسال لعرض العينات في درجات الحرارة المبردة. الائتمان: UW Medicine لاحظ العلماء وجود علاقة قوية بين النشاط المثبط للفيروس في المختبر للبلازما المشاركة وحجم استجابات الجسم المضاد ضد شكل التفرغ لبروتين السنبلة. كان هذا صحيحًا بالنسبة لجميع اللقاحات التي تم تقييمها والأجسام المضادة التي أحدثتها العدوى السابقة.


كتب الباحثون: “لقد لاحظنا وجود علاقة إيجابية مماثلة بين نشاط تحييد الجسم المضاد واستجابات الجسم المضاد الرابطة S1، مما يشير إلى الدور الرئيسي للأجسام المضادة الموجهة S1 لتحييد SARS-CoV-2”. S1 هي وحدة بروتين سبايك تشارك في تفاعل مستقبل الخلية المضيفة ، وهو الجزء الأول من الهجوم الفيروسي على الخلية.


وجد الباحثون أيضًا أن تحييد عينات بلازما الأجسام المضادة تتوافق أيضًا مع وجود الأجسام المضادة التي استهدفت على وجه التحديد مجالين في وحدة بروتين سبايك S1. أشارت الدراسات السابقة إلى أن هذين المجالين ، المسمى NTD وRBD، كانا الهدفين الرئيسيين لتحييد استجابات الأجسام المضادة أثناء العدوى أو بعد التطعيم.

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page